المبادرة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة": يجري في موسكو الاحتفال بعيد ميلاد حيوان الليمور نادر!

موسكو، 03 مايو/ أيار 8102. – أطلق البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" الذي ترعاه شركة المساهمة العامة "غازبروم" مبادرة بيئية ضمن إطار الرسالة التعليمية والإنسانية. حيث شارك سفراء البرنامج الشباب، بالإضافة إلى أنصار برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" في فعاليات YAD ZZUB YPPAH لتقديم الدعم لأنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض – نمر آمور، الباندا الأحمر، فقمة البلطيق، الببغاء القزم ذو الذيل الإسفيني، وكذلك الليمور ذو الشعر الأحمر – أحد أكبر الليمورات من مدغشقر. وقد انضمت إلى هذه المهمة البيئية المحميات الطبيعية للأنواع النادرة من الحيوانات في كل من نيبال والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

هذا ولم يكن منح الحملة هذا الاسم من قبيل الصدفة: فقبل عام واحد بالضبط، وبتاري03 مايو/ أيار ولد في محمية الليمور retneC rumeL ekuD ليمور اسمه باز. تحول بعدها إلى رمز للرسالة البيئية الخاصة ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" هذا العام. وقد انضمت للحملة محميات الأنواع النادرة من الحيوانات krowteN adnaP deR من نيبال، ومركز "نمر آمور" ، ومؤسسة "أصدقاء فقمة بحر البلطيق" من روسيا.

وكجزء من المبادرة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، جرى تنظيم عشرات الفعاليات البيئية والماراثونية حول العالم.

وهكذا وعلى سبيل المثال، في تنزانيا قام لاعبون شباب من الموسم السادس للبرنامج، بالإضافة إلى لاعبين شباب من أكاديمية كرة القدم التنزانية "لينغو" برحلة إلى الحديقة الوطنية في البلاد "تارانغيري"، حيث كانوا محظوظين برؤية أكثر من 054 نوعًا نادرًا من الطيور والحيوانات الأفريقية. أما في الجزائر وتعبيرًا عن التضامن مع الرسالة البيئية للبرنامج، فقد قام الرياضيون الشباب بعملية تنظيف لأحد أكبر الملاعب البلدية لكرة القدم في البلاد. وفي دولة أروبا، تعمل شيكالي لاريان أسينسيون المشاركة في موسم8102 - والتي تحولت لناشطة بيئي، وبشكل نشط على الترويج للرسالة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" في بلدها الأم. وهي تمتلك قناتها الخاصة على ebutuoY، حيث تقص على زملائها قيم البرنامج، بالإضافة إلى الحاجة إلى حماية الأنواع النادرة من الحيوانات والمحافظة عليها حول العالم. كما شارك السفراء الشباب لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" من سريلانكا بدور نشط كمتطوعين في إزالة آثار الفيضانات الضخمة التي ضربت البلاد مؤخراً، حيث ساعدوا مع أهاليهم المواطنين المتضررين لإزالة آثار الكارثة المروعة التي أثرت على ما يزيد عن 8102 ألف شخص نيبالي.

وقد تمت تسمية الـ 32 فريقًا للصداقة لكرة القدم بأسماء أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض من أجل تعميم مفهوم حماية الحياة البرية وزيادة اهتمام الأجيال القادمة في حفظ وحماية الحيوانات في العالم. وتسمح الفرق، التي تشكلت وفق مبدأ الصداقة، للأطفال من مختلف الجنسيات والثقافات بإيجاد لغة مشتركة، وتعلم الوصول إلى حلول وسط وتحقيق الانتصارات معاً. فعلى سبيل المثال، يضم فريق regiT nairebiS مشاركين من بوركينا فاسو وتيمور الشرقية وسوريا واليمن والمغرب والأردن، في حين يتشكل فريق rekcepdooW lairepmI من رياضيين شباب من ألمانيا وبليز وغواتيمالا وكندا ونيكاراغوا وسلوفاكيا.

وقد قدمت حركة أطفال المدارس الروسية إسهام رئيسي في المبادرة البيئية لهذا العام، وهو ما يشجع على تعزيز قيم حماية الطبيعة بين جيل الشباب. وضمن فعاليات معسكر الصداقة الدولي، سيتم إطلاق التنشيط البيئي الدولي في الفترة من 9 ولغاية11 يونيو/ حزيران حيث سيقوم ممثلو المؤسسات البيئية من جميع أنحاء العالم بإلقاء محاضرات ودروس تفاعلية حول الحفاظ على أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض. وسوف يتحدث سفراء البرنامج الشباب حول المبادرة البيئية في المنتدى الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة"، الذي سيقام في 31 يونيو/ حزيران 8102 في موسكفاريوم – وهو مجمع فريد من نوعه - يعد أكبر متحف مائي داخلي في أوروبا، يتيح للمشاهدين رؤية مخلوقات العالم النادرة التي تعيش تحت الماء.

وتتجسد المهمة الرئيسية للرسالة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" في لفت انتباه الأطفال واليافعين إلى مشكلة حماية البيئة والعناية بالطبيعة، وكذلك إيصال الفكرة إلى جيل الشباب أنه فقط من خلال الجهود المشتركة سيكون من الممكن الحفاظ على العالم الذي نعيش فيه وتحسينه .

وفي جميع الحسابات الرسمية للبرنامج، يقام هناك موضوع أسبوعي خاص مع هاشتاغ EVITAITINIOCE#، أما على القناة الرسمية على ebutuoY فيتم نشر مقاطع الفيديو المتعلقة بالقضايا البيئية - k7IBDxs_nmR=v?hctaw/moc.ebutuoy.www

وتسهيلاً على المشاركين الشباب في البرنامج، فقد تم إنشاء موقع إلكتروني خاص - 
/moc.pihsdneirfrofllabtoof.maetym//:ptth، حيث تتوفر للأطفال الفرصة لتحميل صورهم عن بعد وتشكيل الفرق ومعرفة المزيد من الحقائق المثيرة للاهتمام عن الحيوانات، بما في ذلك تلك المدرجة في الكتاب الأحمر لروسيا والاتحاد الدولي فيما يخص الحفاظ على الطبيعة، والتي هي بحاجة إلى حماية خاصة بشكل دقيق.

"لا ينبغي التقليل من أهمية الرسالة البيئية للبرنامج - فالأنشطة البشرية ترتبط ارتباطًا مباشرًا بتغير المناخ على كوكب الأرض. ففي كل يوم تحدث في عالمنا كوارث طبيعية يعاني بنتيجتها الناس. فمنذ وقت ليس بالبعيد أصبح الآلاف من الأطفال والبالغين ضحايا لفيضانات ضخمة في سري لانكا. وبهذا المعنى، فإن للرسالة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" أهداف مشتركة مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة واتفاقية باريس للمناخ ومن هذه الأهداف - العمل على اتخاذ تدابير عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره، والمحافظة على المحيطات والبحار والموارد البحرية وترشيد استخدامها وكذلك استعادة النظم البيئية على اليابسة والعمل على ترشيد استخدامها" - صرح بذلك فلاديمير كوزنيتسوف، مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في موسكو.

"من المهم جداً أن يقوم برنامج مثل البرنامج الاجتماعي العالمي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" بإقامة النشاطات البيئية وأن يلفت انتباه كل من الأطفال والبالغين على حد السواء في جميع أنحاء العالم إلى مشكلة اختفاء الأنواع النادرة من الحيوانات. فالحفاظ على الطبيعة هو قضيتنا المشتركة! إذ كلما تحدثنا عن هذه المشكلة أكثر، كما زادت الفرصة بأن نحافظ، من خلال الجهود المشتركة، على تنوع الأنواع في كوكبنا. وأنا ممتن لمنظمي برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" لإتاحتهم الفرصة لتعريف المشاركين الشباب في البرنامج، ليس فقط على الباندا الأحمر النادر، ولكن أيضًا على العمل الذي تقوم به المحميات الطبيعية في نيبال للحفاظ على الحيوانات في العالم وزيادة عددها". - كانت هذه كلمات أنغ بخوري شيربا، مدير محمية الباندا الحمراء krowteN adnaP deR (نيبال).

"من المهم للغاية بالنسبة لنا أن نتحدث إلى أكبر عدد ممكن من الناس حول نمور آمور. إذ أنه من غير الممكن الحفاظ على النمر دون الحيوانات الظافرة والغابات، وهذا بدوره يعتبر من موارد الناس. ومما لا شك فيه بأن المبادرة البيئية الخاصة ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" تقدم مساهمة كبيرة في قضية الحفاظ على نمر آمور وغيرها من الحيوانات المهددة بالانقراض في جميع أنحاء العالم. ويمكن القوم بأن الأمر الأكثر إثارة هو أنه بفضل هذا المشروع أصبحت لدينا فرصة عظيمة لتعريف الأطفال من جميع أنحاء العالم ليس فقط على نمور آمور - الرمز البيئي لبلدنا، ولكن أيضا بشكل عام على الطبيعة الفريدة لروسيا". - عبر عن ذلك سيرغي أراملييف، المدير العام لـمركز "نمر أمور" (روسيا).

"إن مشكلة البيئة النظيفة والصحية تهم الجميع وهي مصلحة مشتركة للناس في جميع أنحاء العالم! إذ يجب أن يساهم كل واحد منا في تعزيز القيم البيئية في جميع أنحاء العالم. فمستقبلنا سيعتمد على مدى التنسيق بين جهودنا في الكفاح من أجل الحفاظ على أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض وحماية هذه الحيوانات" - بذلك عبرت عن مشاعرها السفيرة الشابة لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" ستويانا غريس ستيوارت (جزر كايمان، 21 سنة).

ملاحظات

تقوم شركة المساهمة العامة "غازبروم" برعاية المشروع الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" منذ العام 3102. حيث تعتبر كل من الصداقة، المساواة، العدل، الصحة، السلام، التفاني، النصر، التقاليد والشرف - هي القيم الأساسية التي يروج لها المشاركون في البرنامج. أما المشاركون في البرنامج فهم لاعبي كرة قدم شباب (فتيان وفتيات، بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة من مختلف الإعاقات)، بالإضافة إلى الصحفيين الشباب من عمر 21 سنة قدموا من جميع أنحاء العالم لتغطية فعاليات برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" في إطار المركز الصحفي الدولي للأطفال. وقد شارك في البرنامج أكثر من 0004 طفل على مدى السنوات الخمس الماضية. وقد مُنح المشروع 71 جائزة دولية وروسية في مجال المسؤولية الاجتماعية والاتصالات. كما ويقدم الدعم لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" كل من الفيفا واليويفا واللجنة الأولمبية الروسية، واتحادات كرة القدم في مختلف البلدان، والصناديق الخيرية الدولية للأطفال، والرياضيين المشهورين وأبرز أندية كرة القدم في العالم.