انتهت الدروس في معسكر الصداقة الدولي:السفراء الشباب مستعدون لبطولة العالم في "كرة القدم من أجل الصداقة"

 موسكو، 21 يونيو/ حزيران من عام 2018. - انتهت اليوم الفصول الدراسية في معسكر الصداقة الدولي. وقد أُعدت للمشتركين الشباب عدة دورات من البرامج التعليمية، بما في ذلك الرياضية والبيئة-الانسانية. وأقيمت حلقات دراسية للأطفال أشرف عليها رياضيين مشهورين، أما وسائل الإعلام الروسية والعالمية فأقامت ورش عمل في الصحافة الرياضية كجزء من عمل المركز الصحفي الدولي للأطفال.

وأثناء عمل المعسكر، إلتقى مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في موسكو فلاديمير كوزنيتسوف بالمشاركين الشباب، حيث تحدث للأطفال عن كيفية مساهمة كل منهم في حماية الطبيعة اليوم. وقد أتقن الصحفيون الشباب عمل الصور الشخصية بفضل الحلقات الدراسية التي أشرف عليها المصور الألماني جاسبر إيريخ، وكذلك قواعد الرسم التي أقيمت ضمن الحلقات الدراسية الحصرية للرسام البريطاني بيل إسبري.

بالإضافة إلى ذلك، وضمن إطار الرسالة البيئية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، ألقى المدير العام لمركز "نمر أمور" سيرغي أراميلوف كلمة في الخيمة الكبيرة في أكاديمية "سبارتاك" لكرة القدم التي تحمل اسم ف. تشيرينكوف، تحدث فيها للأطفال عن تنوع الطبيعة الروسية وعن عمل المتخصصين في حماية النمور في محمية لازوف. وقد شاهد الأطفال اثنين من الحيوانات التي تم إنقاذهما بالفعل وهما النمر فلاديك والنمر فيليب. أما بيما شيربا - المنسق الإقليمي لبرامج حفظ أنواع الباندا الأحمر في الصندوق النيبالي "Red Panda Network" فقد تحدثت حول مشكلة حماية البيئة والحفاظ عليها من قبل السفراء الشباب. كما لفتت انتباه الأطفال إلى حقيقة أن نيبال هي واحدة من أكثر الزوايا تنوعًا بيولوجيًا في العالم. فهذا البلد هو موطن الأصلي للعديد من أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، والمنطقة المحمية في محمية Red Panda Protected Forest هي اليوم أكبر محمية في العالم للموطن الطبيعي لحيوانات الباندا الحمراء.

وبنهاية أعمال معسكر الصداقة الدولي، تم إعداد لاعبي كرة القدم والصحفيين الشباب في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" بشكل جدي للحدث الرياضي الرئيسي للموسم السادس من البرنامج - بطولة العالم في "كرة القدم من أجل الصداقة".