112 دولة ومنطقة شاركت في المنتدى الدولي السادس للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة"

موسكو، 41 يونيو/ حزيران 8102 – عُقد يوم أمس في موسكو المنتدى الدولي للأطفال ضمن فعاليات الموسم السادس من البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة"، الذي نظمته شركة المساهمة العامة "غازبروم" — الشريك الرسمي للـ FIFA وبطولة العالم لكرة القدم 8102 AFIF في روسيا™.

لقد أصبح الموسم السادس من البرنامج فريدًا من حيث الحجم: إذ جمع المشاركين من 112 دولة ومنطقة في العالم تمثل كل من آسيا، أفريقيا، أستراليا، أوقيانوسيا، أوروبا، أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية.

وقد حضر المنتدى 0051 طفل، فضلًا عن مرافقيهم. وبلغ العدد الإجمالي للمشاركين والضيوف حوالي 0005 شخص. وحضر الحدث الفتيان والفتيات، بمن فيهم الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، من الذين شاركوا في البرنامج بصفتهم لاعبي كرة قدم شباب، وصحفيين شباب ومدربين شباب. حيث وحدتهم جميعًا رسالة واحدة: تعزيز القيم الإنسانية العالمية — الصداقة، المساواة، العدالة، الصحة، السلام، الإخلاص، الفوز، التقاليد والشرف.

أما ضيوف الشرف لهذا الحدث فكانوا ممثلين عن الإدارة الرئاسية، وحكومة روسيا الاتحادية، ومجلس الدوما في روسيا الاتحادية، واللجنة الأولمبية، والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ورؤساء اتحادات كرة القدم، ونجوم كرة القدم، والأبطال الأولمبيين والأولمبيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، والشخصيات العامة. وقد خاطب إيكر كاسيلياس، لاعب كرة القدم الإسباني، حارس مرمى وقائد الفريق البرتغالي "بورتو"، المشاركين الشباب بكلمات ترحيبية، مما تسبب في موجة من المشاعر الصادقة بين الأطفال. كما تبادل أطراف الحديث مع الشباب كل من نائب رئيس الوزراء أولغا غولوديتس، والمدرب الأول لمنتخب الشباب الروسي ألكساندر كيرجاكوف، ولاعب كرة القدم السوري فراس الخطيب، والأمير- لاعب كرة القدم السعودي عبد الرحمن الساير.

وقد تلت أولغا غولوديتس الكلمة الرسمية لرئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين الموجهة إلى المشاركين في المنتدى. وتضمنت الكلمة، على وجه الخصوص، التالي: "تقام هذا العام الفعاليات الختامية للبرنامج ضمن أجواء خاصة تسبق الأعياد، إذ ستستضيف روسيا بطولة العالم لكرة القدم FIFA 2018 قريباً وستقابل أقوى رياضيي العالم. وعشية هذا الحدث الهام، قدم إلى موسكو لاعبو كرة قدم من 211 دولة لإظهار مواهبهم وقدراتهم ضمن منافسات عادلة، ولتعلم المهارات من نجوم كرة القدم المشهورين، وكذلك للتعرف على أقرانهم. وأنا على قناعة بأن مثل هذه المبادرات الطموحة كمشروع "كرة القدم من أجل الصداقة" تؤدي رسالة هامة. إنهم يدعمون رياضات الأطفال والشباب، ويعززون قيم نمط الحياة الصحي والنشط، ويعلمون الأطفال احترام ممثلي الأعراق والثقافات المختلفة".

وقد تم الإعلان في المنتدى عن الفائز في تصويت الأطفال، والذي حصل هذا العام على الجائزة الرئيسية للبرنامج – كأس "القيم التسعة". وقد اختار المشاركون الشباب في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" فريقًا من الـ 32 فريقًا وطنيًا المشاركين في بطولة العالم لكرة القدم، وهو المنتخب البرازيلي بصفته الفريق الذي يحقق بشكل كامل قيم البرنامج. وشملت المراكز الثلاثة الأولى أيضًا منتخبات روسيا وألمانيا.

وقد أقيم ضمن إطار المنتدى الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة"، العرض العالمي الأول لكتاب السفيرة الشابة للبرنامج - أناني كامبودج من الهند. حيث كتبت الفتاة كتابها الخاص grubsreteP .tS ot ilahoM morf yenruoj yM مستوحيةً إياه من الموسم الماضي، إذ أنها عملت كصحفية شابة متميزة في المركز الصحفي الدولي للأطفال، وفيه تتحدث فيه عن أهم القيم الإنسانية، التي تساعد على تغيير العالم نحو الأفضل.

وعُقد المنتدى في مركز علم المحيطات وعالم الأحياء البحرية "موسكفاريوم" - وهو مجمع فريد من نوعه ويعتبر أكبر حوض مائي مغلق في أوروبا. وضمن إطار فعاليات برنامج العرض، تمكن الشباب من رؤية المخلوقات البحرية من على مسافة قصيرة. في هذا العام، تم تكريس المبادرة البيئية الخاصة ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" للفت انتباه الجماهير لمشكلات انقراض الأنواع النادرة من الحيوانات.

وعلى مدار الفعاليات الختامية للبرنامج، التي تجري من الفترة 80 ولغاية 51 يونيو/ حزيران، تم إطلاق خطوط نقل صديقة للبيئة: حيث تقدمت أربع حافلات، تعمل محركاتها بالوقود الغازي، قافلةً من وسائل النقل التي تقل الوفود الدولية. وهذا الأمر يساعد وإلى حد كبير على التقليل من تلوث الهواء.

وفي العام 8102، ووفقًا للتقاليد تم الاحتفال في 081 مدينة حول العالم باليوم العالمي لكرة القدم والصداقة. ففي 52 أبريل/ نيسان أقيمت فعاليات رسمية مكرسة لتعزيز الصداقة والاحترام المتبادل ونمط الحياة الصحي في جميع قارات العالم. إذ شارك عشرات الآلاف من الأطفال واليافعين في المباريات الودية، والتدريبات المفتوحة، والتجمعات المفاجئة والمهرجانات الرياضية التي يربط فيها كل شخص، ممن يتشاركون بأهم القيم العالمية، على معصمه الرمز الرسمي للبرنامج - سوار الصداقة. وقد تم دعم المشاركين في جميع أنحاء العالم من قبل لاعبي كرة القدم المشهورين والمدربين ومقدمي البرامج التلفزيونية والممثلين، بالإضافة إلى ممثلي الوكالات الحكومية.

وفي بداية الموسم ووفقًا لنتائج القرعة المفتوحة تم تشكيل 23 فريقًا دوليًا للصداقة لكرة القدم سُميت بأسماء أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، وبالإضافة إلى ذلك تم تحديد مراكز اللعب لكل لاعب كرة قدم شاب (حارس مرمى، مدافع، خط وسط ومهاجم) من الـ 112 دولة ومنطقة. وقد أتاحت الفرق التي شُكلت وفق مبدأ "كرة القدم من أجل الصداقة"، للأطفال من مختلف الأعراق والثقافات إمكانية إيجاد لغة مشتركة وتعلم الوصول إلى حلول توافقية من أجل تحقيق الانتصارات المشتركة.

وفي إطار الفعاليات الختامية للموسم السادس من البرنامج وعشية انطلاق بطولة العالم لكرة القدم 8102 AFIF في روسيا™، التقت فرق الصداقة الـ 23 في موسكو ضمن فعاليات بطولة العالم لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة". وقد حقق فريق eeznapmihC الفوز في البطولة، إذ ضم في تشكيلته لاعبين من الدومينيكا، سانت كيتس ونيفيس، ملاوي، كولومبيا، بنين وجمهورية الكونغو الديمقراطية ولذلك من المسلم به القول - فازت الصداقة. إذ إن الشيء الأهم – هو ليس اللغة، ولا العرق، ولا الجنس، ولكن الاحترام المتبادل والتفاهم والدعم.

وتم تغطية جميع الفعاليات الختامية للموسم السادس من قبل الصحفيين الشباب من المركز الصحفي للأطفال الخاص بالبرنامج. حيث أن الشباب لم يقدموا أنفسهم فقط كمراسلين يقومون بعمل تقارير مباشرة من موقع الأحداث الرياضية، ولكنهم أيضًا حصلوا على الخبرة من خلال ورش العمل التي أشرف عليها صحفيين محترفين يعملون في وسائل الإعلام الرياضية الروسية البارزة. كما أعد الصحفيون الشباب الأخبار لوسائل الإعلام البارزة في العالم، وأصدروا أعدادًا يومية من جريدة "كرة القدم من أجل الصداقة" للأطفال، ودونوا اليوميات ونشروا الملاحظات على شبكات التواصل الاجتماعي. كما وتم إعداد المواد بـ 26 لغة.

وفي أثناء التحضير للبطولة والمنتدى، شارك الأطفال واليافعون من جميع أنحاء العالم في أعمال معسكر الصداقة الدولي الذي استمر ثلاثة أيام في موسكو، حيث أجريت لهم خصيصاً ورش عمل من قبل نجوم كرة القدم في العالم، وتدريبات بكرة القدم تحت إشراف المدربين الشباب، ودروس في اللعب من مدرسة "القيم التسعة"، بما في ذلك تلك المكرسة للرسالة البيئية للبرنامج، والدروس الأولمبية بإشراف الرياضيين الروس المعروفين. وحضر فعاليات مخيم الصداقة الدولي، ممثلون عن برنامج الأمم المتحدة المشترك لفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، وكذلك متحدثين عن برنامج "أهداف التنمية المستدامة" التابع للأمم المتحدة، والتي تدعم برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة".

واليوم سيحضر المشاركون الشباب في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" المباراة الافتتاحية لبطولة العالم لكرة القدم 8102 AFIF في روسيا™، حيث سيشجعون الفرق الوطنية لكل من روسيا والمملكة العربية السعودية.

 وصرحت نائبة رئيس الوزراء أولغا غولوليتس بالقول: "يسعدني أن أرحب بجميع المشاركين والمنظمين والمتفرجين في المنتدى. حيث تجمع الشباب هنا واتحدوا تحت رعاية لعبة رائعة، لعبة كرة القدم، بغض النظر عن أعراقهم. إن أكبر إنجاز لهذا المشروع هو أن الشباب أصبحوا أصدقاء بحق. فمثل هذه المشاريع الإنسانية تساعد الناس على فهم بعضهم البعض".

 وقال فيكتور زوبكوف رئيس مجلس ادارة شركة المساهمة العام غازبروم: "إن شركة "غازبروم" وباعتبارها واحدة من أكثر الشركات المسؤولة اجتماعيًا في العالم، دعمت وعلى الدوام تطوير رياضة الأطفال. إن كرة القدم، التي تعتبر بحق الرياضة الجماعية الأولى والأكثر شعبية في العالم، هي الأكثر من غيرها مناسبةً لتوحيد الناس، الذين يتكلمون لغات مختلفة، حول القيم التي يمكن فهمها من قبل أي شخص على كوكبنا. وفي المقام الأول - السلام والمساواة والصداقة. وبالنسبة الشباب فهي فرصة، وبالدرجة الأولى، للعثور على أصدقاء جدد: للتعلم والتطوير ولتحقيق النجاح في الرياضة معًا. واليوم فإن المشاركون في منتدانا هم أطفال من 112 دولة ومنطقة في العالم. وقد توسعت جغرافية الحدث 62 مرة بالمقارنة مع عام 3102، عندما أطلقنا برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" لأول مرة. فعلى مدى السنوات الخمس الماضية، شارك في البرنامج أكثر من 4 آلاف طفل. وقد تجاوز العدد الإجمالي لأنصار المشروع 3 ملايين شخص".

 أما ايكر كاسيلياس لاعب كرة القدم الإسباني، حارس المرمى وقائد الفريق البرتغالي "بورتو" فقد قال: "إنه لمن دواعي سروري أن أرى العديد من الوجوه السعيدة، والكثير من الأطفال السعداء من جميع أنحاء العالم في المنتدى الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة "، وأود أن أعرب عن امتناني للدعوة التي وجهت إليّ لحضور هذا الحدث الرائع، لأن اثنتين من أساسيات البرنامج هما أهم شيئين في حياتي: الصداقة وكرة القدم. وآمل أن تفتح كرة القدم الأبواب أمامكم في جميع مجالات الحياة وليس فقط في الرياضة. وهنا، وفي هذا المنتدى يتواجد مشاركين من 112 دولة عضو في الـ FIFA؛ وهنا الكثير من الناس الذين يحبون كرة القدم بحق من جميع أنحاء العالم. فكرة القدم منصة رائعة للتغييرات الاجتماعية، والتي ستساعد في جعل هذا العالم أكثر انفتاحًا وتسامحًا. تمتعوا بهذه التجربة الفريدة وحافظوا على طاقتكم لخوض بطولة العالم بكرة القدم، والتي ستنطلق قريبًا جدًا!".

 أما المدافع السابق في المنتخب الوطني الإنجليزي لكرة القدم للسيدات أليكس سكوت فتحدثت قائلةً: "أريد أن أقول: لا تدع أي شخص يقف في وجهك – يمكنك تحقيق أحلامك، فكرة القدم تدمر عددًا كبيرًا من الحواجز، وبفضل كرة القدم تمكنت من العثور على العديد من الأصدقاء، واستطعت أن أرى العالم، والتعرف على ثقافات مختلفة، والأهم من ذلك، قضيت فيها أجمل أوقات حياتي. اجعل أحلامك تعانق السماء، ثق بحلمك وسر باتجاهه".

وتحدث المدير العام للاتحاد الروسي لكرة القدم ألكساندر ألاييف بالقول: "أنا سعيد بالمشاركة في الفعاليات الختامية للموسم السادس من برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة". من الرائع أن يتحد الأطفال من جميع أنحاء العالم بمثل هذا المشروع: فهذا أمر مهم ليس فقط لتطوير الألعاب الرياضية، ولكن أيضًا للتطوير الشخصي. ومن المُدهش أن نرى كيف تضع المواهب الشابة كل ما لديها في سبيل أعمالهم المفضلة، وإنه لأمر رائع، كيف تمكن الأطفال في غضون 3 أيام فقط من المعسكر من أن يصبحوا أصدقاء ويظهروا لعبة جماعية حقيقية".
 

المرفق 1

أصدقائي الأعزاء!

يسعدني أن أرحب بالمشاركين والضيوف في الموسم السادس من البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" الذي ترعاه شركة المساهمة العامة "غازبروم" في موسكو!

ففي هذا العام تقام الفعاليات الختامية للبرنامج ضمن أجواء خاصة تسبق الأعياد، إذ ستستضيف روسيا بطولة العالم لكرة القدم 8102 AFIF قريباً وستقابل أقوى رياضيي العالم. وعشية هذا الحدث الهام، قدم إلى موسكو لاعبون من 112 دولة لإظهار مواهبهم وقدراتهم ضمن منافسات عادلة، ولتعلم المهارات من نجوم كرة القدم المشهورين، وكذلك للتعرف على أقرانهم.

وأنا على قناعة تامة بأن مثل هذه المبادرات الطموحة كمشروع "كرة القدم من أجل الصداقة" تؤدي رسالة هامة. فهي تدعم رياضات الأطفال والشباب، وتعزز القيم الخاصة بنمط الحياة الصحي والنشط، وتعلم الأطفال احترام ممثلي الأعراق والثقافات المختلفة.

ولكن الشيء الرئيسي هو أنها تمنحهم فرحة التواصل الودي، والانطباعات الأكثر حيوية، والتي لا تنسى.

أتمنى للمشاركين النجاح وكل التوفيق.

فلاديمير بوتين

رئيس روسيا

 

المرفق 2

ينعقد منتدى الأطفال الدولي في إطار البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" في موسكو في 31 يونيو/ حزيران.

أرحب بكم في المنتدى الدولي السادس للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة".

لقد أصبح مشروع "غازبروم" ومنذ لحظة إطلاقه، عيد باهر للرياضة والصداقة والشباب، وقد ساعد في كشف الأطفال عن مواهبهم، واتخاذ الخطوات الأولى للنجاح.

في كل عام يتزايد الاهتمام ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، وتتزايد شعبيته وكذلك عدد المشاركين فيه. إذ أن البرنامج لا يشتمل فقط على الرياضة، ولكن أيضًا على الفعاليات التعليمية المثيرة للاهتمام.

وفي هذا العام جمع برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" في موسكو المدربين الشباب والرياضيين والصحفيين من أكثر من مئتي دولة، وكلهم يحبون بصدق كرة القدم والمنافسة العادلة والنزيه.

لقد أعطت مبارياتكم للجمهور عواطف نابضة بالحياة، وأظهرت لعبة مثيرة، ووحدة للفريق، ومهارة، وتدريب رياضي ممتاز، وتحملاً وإرادة الفوز. والأهم من ذلك - أن الرياضة أثبتت مرة أخرى أنها تحمل في ثناياها أفضل الصفات الإنسانية: الصدق والعدالة والاحترام المتبادل.

وأنا واثق من أن برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" سوف يستمر ويتحول إلى منصة، حيث يمكن لأي واحد منكم أن يحقق ما يسعى إليه، ويحول الحلم إلى حقيقة، ويكوّن صداقات حقيقية.

في المستقبل تنتظركم منافسات جديدة، وبالطبع، نجاحات رياضية جديدة.

ليرافقكم النجاح دائمًا وفي كل مكان!

دميتري ميدفيديف

 

معلومات عامة

تقوم شركة المساهمة العامة "غازبروم" برعاية المشروع الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" منذ العام 3102.

الهدف من البرنامج — هو تطوير كرة القدم للأطفال، وتعليم الأطفال من مختلف البلدان التسامح واحترام الثقافات والأعراق المختلفة. القيم الرئيسية التي يدعم ويشجع عليها المشاركين في البرنامج — فهي الصداقة والمساواة والعدالة والصحة والسلام والإخلاص والفوز والتقاليد والشرف.

يعد المنتدى الدولي السنوي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" — الحدث الرئيسي للبرنامج، حيث يجتمع فيه لاعبو كرة القدم الشباب من جميع أنحاء المعمورة لمناقشة قضايا الامتثال لقيم البرنامج في جميع أنحاء العالم مع ممثلي وسائل الإعلام واللاعبين المشهورين لكرة القدم.

تعتبر كأس "القيم التسعة" هي الجائزة الخاصة ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، فهي جائزة فريدة تمنح سنوياً لأحد أندية كرة القدم المحترفة مقابل إنجازها لمبادرات اجتماعية تجسد قيم المشروع في الحياة. ويتم اختيار الفائز من قبل سفراء البرنامج الشباب عن طريق التصويت، والذي يجري في جميع البلدان المشاركة في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة".

وكل عام ينضم آلاف المشاركين إلى البرنامج حول العالم. ومنذ انطلاقة البرنامج توسعت جغرافيته بشكل كبير - من 8 دول في العام 3102 لتصل إلى 112 دولة في العام 8102. ويتحول المئات من لاعبي كرة القدم الشباب إلى سفراء لحركة "كرة القدم من أجل الصداقة" وقيمها في بلادهم. أما رمز مشروع "كرة القدم من أجل الصداقة" — سوار الصداقة — فيرتديه 3 ملايين من الأطفال واليافعين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الرياضيين والصحفيين والفنانين والسياسيين ورؤساء مختلف البلدان.

وفي العام 8102، تم الاحتفال وفقًا للتقاليد في 081 مدينة حول العالم باليوم العالمي لكرة القدم والصداقة. ففي 52 أبريل/ نيسان أقيمت فعاليات رسمية مكرسة لتعزيز الصداقة والاحترام المتبادل ونمط الحياة الصحي في جميع قارات العالم. إذ شارك عشرات الآلاف من الأطفال واليافعين في المباريات الودية، والتدريبات المفتوحة، والتجمعات المفاجئة والمهرجانات الرياضية التي ربط فيها كل شخص، ممن يتشاركون بأهم القيم العالمية، على معصمه - سوار الصداقة. وقد تم دعم المشاركين في جميع أنحاء العالم من قبل لاعبي كرة القدم المشهورين والمدربين ومقدمي البرامج التلفزيونية والممثلين، بالإضافة إلى ممثلي الوكالات الحكومية.

وفي بداية الموسم السادس من البرنامج وبناءً على نتائج القرعة المفتوحة تم تشكيل 23 فريقًا دوليًا للصداقة لكرة القدم سُميت بأسماء أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، وبالإضافة إلى ذلك تم تحديد مراكز اللعب لكل لاعب كرة قدم شاب (حارس مرمى، مدافع، خط وسط ومهاجم) من الـ 112 دولة ومنطقة. وقد أتاحت الفرق التي شُكلت وفق مبدأ "كرة القدم من أجل الصداقة"، للأطفال من مختلف الأعراق والثقافات إيجاد لغة مشتركة وتعلم الوصول إلى حلول توافقية من أجل تحقيق الانتصارات المشتركة.

 

معلومات الاتصال لوسائل الإعلام

المركز الصحفي الدولي لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" الذي ترعاه شركة المساهمة المحدودة "غازبروم"

موبايل: +7 619 77-09-039
البريد الإلكتروني: moc.pihsdneirfrofllabtoof@sserp_aissuR
موقع الإنترنت: www.gazprom-football.com