23 من فرق الصداقة الدولية من جميع أنحاء العالم شاركوا في بطولة العالم "كرة القدم من أجل الصداقة" 8102

العالم في "كرة القدم من أجل الصداقة" التي تقام إطار البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" والذي ترعاه شركة المساهمة العامة "غازبروم"، الشريك الرسمي للفيفا وكأس العالم بكرة القدم ™8102 AFIF . وعلى أرض الملعب التقى 32 من فرق الصداقة الدولية، التي تتشكل من رياضيين يافعين يبلغون من العمر 21 سنة، أولاد وفتيات، بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة، من أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية والشمالية وأستراليا وأوقيانوسيا. وقد تميز الموسم السادس من برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" بتوسع غير مسبوق في جغرافية المشروع: فقبل عام فقط شارك في الفعاليات النهائية ممثلون عن 46 دولة، أما في هذا العام في موسكو فقد التقى لاعبو كرة القدم اليافعين، والمدربين الشباب والصحفيين الشباب من 112 دولة ومنطقة في العالم!

وفي هذا العام، تمت تسمية الـ 32 فريقًا لكرة القدم للصداقة بأسماء أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض من أجل تعميم حماية الحياة البرية وزيادة اهتمام الأجيال القادمة للحفاظ على الحيوانات في العالم. وقد تشكلت الفرق تقليديًا وفق مبدأ الصداقة - حيث يلعب في كل فريق رياضيين من جنسيات مختلفة، فتيان وفتيات، ومن ذوي القدرات البدنية المختلفة. فعلى سبيل المثال، يضم فريق regiT nairebiS مشاركين من بوركينا فاسو وتيمور الشرقية وسوريا واليمن والمغرب والأردن، في حين يتشكل فريق Imperial rekcepdooW من رياضيين يافعين من ألمانيا وبليز وغواتيمالا وكندا ونيكاراغوا وسلوفاكيا.

وقد حل نجوم كرة القدم، ورؤساء اتحادات كرة القدم، وممثلين عن الاتحاد الروسي لكرة القدم، واللجنة البارالمبية الروسية كضيوف شرف على بطولة العالم في "كرة القدم من أجل الصداقة" بالإضافة إلى شخصيات عامة، بمن فيهم ألكساندر كيرجاكوف، كبير المدربين في الفريق الروسي للشباب، ولاعب كرة القدم السوري فراس الخطيب، وكذلك عبد الرحمن السيار، الأمير ولاعب كرة القدم من المملكة العربية السعودية. وقد قام الصحفي اليافع من سوريا يزن طه بالتعليق على المباراة النهائية لبطولة العالم في "كرة القدم من أجل الصداقة". وفي المجموع، حضر المباريات النهائية لبطولة "كرة القدم من أجل الصداقة" أكثر من 0051 طفل ومرافقيهم من مختلف البلدان، كما غطى الحدث حوالي 0005 من وسائل الإعلام العالمية المعروفة

وعشية نهائي البطولة، أمضى المشاركون اليافعون في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" ثلاثة أيام في معسكر الصداقة الدولي الذي أقيم على أرض أكاديمية "سبارتاك" لكرة القدم والتي تحمل اسم ف. تشيرينكوف، حيث جرت تدريبات رياضية ومحاضرات وورش العمل قدمها مشاهير الرياضيين والصحفيين وممثلي المحميات الطبيعية للأنواع الحيوانية النادرة. وفي 12 حزيران/ يونيو أقيمت على أرض ملعب "سابسان أريني" المباريات التأهلية لبطولة "كرة القدم من أجل الصداقة"، حيث وصلت إلى المباراة النهائية فرق eeznapmihC nogarD odomoC. ويضم الفريق الأول اللاعبين من ويلز وكينيا والدومينيكان وغينيا بيساو والفلبين والبرازيل أما الفريق الثاني فيتشكل من لاعبين من دومينيكا وسانت كيتس ونافييس وملاوي وكولومبيا وبينين وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد حقق فريق eeznapmihC فوزاً رائعاً، حيث ضم في تشكيلته كاميرون غريغوري فيليب (دومينيكا)، وجيرونيمو رودريغيز يورنيو (كولومبيا)، وبيتر باولو (ملاوي)، ياميرو ويورو (بنين)، وديو كالينغا مفنزي (جمهورية الكونغو الديمقراطية)، وأليكس أو نيل جونيور دانيال (سان كيتس ونيفيس) وبقيادة مدربه الشاب من روسيا فلاديسلاف بولياكوف (مدينة سارانسك).

وحسب التقاليد، فإن جميع المشاركين الشباب في الأحداث النهائية لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" يقومون بحضور مباراة لكرة القدم. ففي السنة الماضية قام الشباب بتشجيع منتخبات تشيلي وألمانيا في مبارة نهائي كأس القارات لكرة القدم، التي أقيمت في ملعب "سانت بطرسبرغ" الجديد. وفي هذا العام، سيحضر السفراء الشباب لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، المباراة الافتتاحية لبطولة العالم بكرة القدم، حيث ستلعب فيها منتخبات روسيا والمملكة العربية السعودية على أرض ملعب "لوجنيكي". 

"أنا سعيد بالمشاركة في الفعاليات الختامية للموسم السادس من برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة". وإنه لشيء رائع أن يتحد الأطفال من جميع أنحاء العالم بمثل هذا المشروع: فهذا الأمر مهم ليس فقط من أجل تطوير الألعاب الرياضية، ولكن أيضًا من أجل تطوير الشخصية. ومن الجميل أن نرى كيف تضع المواهب الشابة كل ما لديها في سبيل أعمالهم المفضلة، إنه لأمر مدهش كيف تمكن الأطفال في غضون 3 أيام فقط من المخيم من أن يصبحوا أصدقاء ويظهروا لعبة جماعية حقيقية" - كانت هذه كلمات المدير العام للاتحاد الروسي لكرة القدم ألكساندر ألايف.

"إنها ليست السنة الأولى التي أقوم بدعم برنامج الشركة المساهمة العامة "غازبروم" "كرة القدم من أجل الصداقة". إن جميع الرياضيين اليافعين الذين شاركوا اليوم في البطولة هم موهوبون للغاية ولهم مستقبل مشرق. ومن خلال متابعتي لمباريات فرق الصداقة، قلقت بحق حول الفرق ويجب أن أقول أن المباراة النهائية كانت باهرة. وبكل سرور سوف أسعد بمتابعة مهنة الرياضيين اليافعين المستقبلية. وأنا على ثقة تامة من أن كل واحد من المشاركين في البرنامج سيكون قادرًا على تحقيق نتائج رياضية رائعة" - بهذا عبر عن انطباعاته المدرب الأول لفريق الروسي الشباب ألكسندر كيرجاكوف.

"أنا سعيد للغاية لأنني جئت هذا العام إلى موسكو للمشاركة في نهائي بطولة البرنامج الدولي" كرة القدم من أجل الصداقة"! بالطبع، ومثلي كمثل أي لاعب كرة قدم، أحلم بتمثيل فريقي الوطني في بطولة كأس العالم العالم لكرة القدم، وأن أحرز الهدف الحاسم وأصبح مشهوراً مثل كرستيانو رونالدو. ولكنني أعتبر أن بطولة "كرة القدم من أجل الصداقة" - هي بداية رائعة! إذ أن وجود لاعبين شباب من دول مختلفة في تشكيلة فريق الصداقة، يجعل مسألة اللعب المشترك جيدة التنسيق وأكثر إثارة للاهتمام. وبدون برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" ما كنت لأحصل على هذا الكم من الأصدقاء الجدد من جميع أنحاء العالم!" - حدثنا بذلك لاعب كرة القدم الشاب إيافيولو بوتان (فانواتو، 12 سنة).

"لقد كانت لعبة مذهلة بحق! فعلى الرغم من أنني أتدرب ومنذ فترة طولية في النادي المدرسي sadlaC adaroD aL، إلا أنني لم أشعر بمثل هذه الأحاسيس ولا في أي واحدة من مبارياتنا. إنه من الرائع حقًا أن يشارك أشخاص من دول مختلفة في البرنامج! ومن الرائع أن يدعمنا الرياضيون المحترفون الكبار، وهم يتابعون باهتمام هذه الفرق. وباعتقادي أن برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" يتميز بتقليد رائع - ألا وهو ربط أساور الصداقة، هذا الأمر ليس مجرد إيماءة رمزية، إنه في الحقيقة بداية صداقة عظيمة بين الأطفال والكبار، إذ أنه لا توجد حدود بين كرة القدم والصداقة" - صرح بذلك لاعب كرة القدم الشاب جيرونيمو رودريغيز أوروينيا (كولومبيا، 12 سنة).

معلومات عامة

 

تقوم شركة المساهمة العامة "غازبروم" برعاية المشروع الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" منذ العام 3102. هدف المشروع — هو تطوير كرة القدم للأطفال، وتعزيز التسامح واحترام الثقافات والأعراق المختلفة لدى الأطفال من مختلف البلدان. أما القيم الأساسية التي يدعم ويشجع عليها المشاركين — فهي الصداقة، المساواة، العدل، الصحة، السلام، التفاني، النصر، التقاليد والشرف.

كما ويعتبر المنتدى الدولي السنوي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" الحدث الرئيسي للمشروع، والذي فيه يجتمع اللاعبين الشباب من جميع أنحاء العالم حيث يناقشون مع ممثلي وسائل الإعلام واللاعبين المشهورين المسائل المتعلقة بالالتزام بالقيم في جميع أنحاء العالم.

الجائزة الخاصة لمشروع "كرة القدم من أجل الصداقة" — هي كأس القيم التسعة. وهي جائزة فريدة من نوعها يجري تقديمها سنوياً إلى واحد من أندية كرة القدم المحترفة مقابل تنفيذ المبادرات الاجتماعية، التي تجسد قيم المشروع في الحياة. ويتم اختيار الفائز من قبل السفراء الشباب للمشروع من خلال التصويت الذي يقام في جميع البلدان — المشاركة في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة".

وفي كل عام ينظم الآلاف من المشاركين من جميع أنحاء العالم إلى المشروع. ومنذ انطلاقة المشروع فإن جغرافيتهُ توسعت إلى حد كبير — من 8 دول في العام 2013 لتصل إلى 112 دولة في العام 8102. إذ يصبح المئات من لاعبي كرة القدم الشباب سفراءً لحركة "كرة القدم من أجل الصداقة" وقيمها في بلدانهم. إن رمز مشروع "كرة القدم من أجل الصداقة" — هو سوار الصداقة — حيث يرتديه أكثر من 3 ملايين من الأطفال والكبار في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الرياضيين المشهورين والصحفيين والفنانين والسياسيين ورؤساء الدول المختلفة.

 

معلومات الاتصال لوسائل الإعلام

المركز الصحفي الدولي لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" الذي ترعاه شركة المساهمة العامة "غازبروم"

هاتف خليوي:77-09-039619 7 +
البريد الإلكتروني: moc.pihsdneirfrofllabtoof@sserp_aissuR
الموقع على الانترنت: www.gazprom-football.com

retnec sserp lanoitanretnI
PIHSDNEIRF ROF LLABTOOF