Login

usercockpit

لعب الأطفال من 64 بلداً في كرة القدم من أجل الصداقة 

01.07.2017 سانت بطرسبرغ. أقيمت في مدينة سانت بطرسبرغ بطولة كرة القدم للصداقة ضمن فعاليات الموسم الخامس من البرنامج الاجتماعي الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" الذي ترعاه الشركة المساهمة العامة "غازبروم".

وقد جمعت البطولة تحت رايتها اللاعبين الشباب – سفراء البرنامج من 64 دولة. حيث تم جمع الفتيان والفتيات من عمر 12 سنة ضمن 8 فرق دولية للصداقة. وقد جلس على دكة الاحتياط المخصصة لفرق الصداقة المدربين الشباب من الذين شاركوا في المواسم السابقة من المشروع.

وفي الفترة الممتدة من 27 يونيو/ حزيران ولغاية 29 يونيو/ حزيران تواجد لاعبي كرة القدم الشباب في معسكر الصداقة، حيث أقيمت تحت قيادة المدربين الشباب وتحت إشراف لاعبي كرة القدم المشهورين معسكرات تدريبية ساعدت الرياضيين على تحسين العلاقات على أرض ملعب كرة القدم، وتطوير أساليب القيادة والشعور بدعم الزميل في الفريق.

وبتاريخ 1 يوليو/ حزيران التقى لاعبي كرة القدم من الموسم الخامس للمشروع الدولي للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" كجزء من فرق الصداقة على العشب الزمردي في ملعب كرة القدم وأثبتوا للعالم كله بالقدوة الخاصة بهم أن الصداقة ممكنة بغض النظر عن الجنس والقدرات الجسدية والانتماء العرقي.

"أنا حقاً أحب أن أكون هنا، ففي المرة الأولى كنت لاعبة أما في هذا الموسم فأنا أقوم بدور مدربة شابة. والمنصب الجديد صعب نوعاً ما إذ أنه الضروري أن أكون قدوة وأكون قائداً لجميع اللاعبين في فريقي. وأنا واثقة بأنه في المستقبل سأعمل على بناء نفسي في مجال الرياضة، وربما كمدربة، ولكن حلمي هو الآن – بأن أصبح لاعبة كرة قدم محترفة " بهذا عبرت لنا عن مشاعرها الفتاة المدربة الوحيدة الشابة إيميكي هينسين (16 عاماً، هولندا). 

وقبل بدء مباريات كرة القدم تحت شعار الالتزام بأهم القيم الإنسانية قام مدرب سانت بطرسبرغ للرغبي فلاديمير بوسيغين ومن على كرسي متحرك بسحب القرعة.

 "إن مثل هذه البطولة تعد فرصة كبيرة للأطفال لإظهار التزامهم بأهم القيم الإنسانية وتغيير وجهة نظر الكبار بالنسبة للعالم. أنظر إليهم وأتذكر نفسي: كم يعشق الأطفال لعبة كرة القدم التي تجمعنا" يتحدث بذلك فلاديمير بوسيغين.

بنتيجة قرعة البطولة الأولى لكرة القدم من أجل الصداقة والتي جرت وفق النظام الأولمبي، لعب فريق الصداقة الأصفر مع فريق الصداقة ذو اللون السماوي أما الفرق الأحمر للصداقة فقد لعب مع لاعبي كرة القدم الشباب من فريق الصداقة البرتقالي.

ولعب الفريق الأبيض المباراة مع الفريق الأخضر، أما الأطفال ذوي القمصان البنفسجية فقد التقوا مع الفريق الأزرق. وبعد استراحة قصيرة انطلقت مباريات الدور نصف النهائي والمباراة النهائية بين الفريقين البرتقالي والبنفسجي. وقد أقيمت المباراة تحت شعار الصداقة والمساواة. وانتهت المباراة بنتيجة 4:3 لصالح الرياضيين من الفريق البرتقالي وبمصافحة ودية بين اللاعبين بعد صافرة النهاية.

ولقد تحول التتويج في الجزء التنافسي للموسم الخامس من مشروع الشركة المساهمة العامة "غازبروم" الاجتماعي الدولي "كرة قدم من أجل الصداقة" إلى حفل فريد من نوعه لتوزيع الجوائز على المشاركين في المباراة النهائية. والتي قام خلالها قادة الفريقين بتقليد بعضهم البعض الميداليات والشهادات والجوائز الخاصة من الاتحاد الروسي لكرة القدم.

"انه لمن المشرف النظر إلى الشباب ذوي العيون المتوهجة من جميع أنحاء العالم. وضمن بطولة كرة القدم للصداقة اتحد الرياضيين من مختلف البلدان مع بعضهم البعض لمدة ثلاثة أيام في فريق حقيقي. لقد تنافس الأطفال لتحقيق الفوز كما لو كانوا أشخاص بالغين وأنا أعتقد أنه ينتظرهم مستقبل عظيم" كان ذلك من تعليقات نائب رئيس الاتحاد الروسي لكرة القدم ورئيس الدوري الروسي الممتاز لكرة القدم سيرغي بريادكين.

أما فيما يخص لاعبي كرة القدم الشباب من الذين لم يشاركوا في المباراة النهائية فقد عقدوا سلسلة من اللقاءات الودية المخصصة لدعم قيم مشروع "كرة قدم من أجل الصداقة". ولتشجيع الرياضيين الشباب حظر أكثر من ألف شخص، الذين كان من ضمنهم اللاعبين المعروفين، بما في ذلك السفير الروسي للبرنامج وأفضل هداف في تاريخ المنتخب الوطني الروسي الكسندر كيرجاكوف والمدرب الأول للمنتخب الوطني الروسي لكرة القدم ستانيسلاف تشيرتشيسوف، وأكثر من 002 صحفي من وسائل الإعلام الرياضية العالمية الرائدة وممثلي جمعيات كرة القدم في العالم.

إرجع

GLOBAL MEDIA PARTNER

GENERAL MEDIA PARTNER

SPECIAL LANGUAGE PARTNER

Local Media Partner

This website uses cookies to enhance usage, for web analysis, advertising purposes and to integrate social media. You hereby give consent for this website or third-party suppliers to place cookies on your device. For more information please see our privacy policy