Login

usercockpit

كأس "القيم التسعة" 

أندية كرة القدم المحترفة.

يُمنح كأس "القيم التسعة" مقابل الالتزام الأكبر بكافة القيم الخاصة ببرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة": الصداقة، المساواة، العدل، الصحة، السلام، التفاني، الفوز، التقاليد والشرف.

سيتم اختيار نادي كرة القدم الذي يستحق كأس "القيم التسعة" وفق ثلاث مراحل: التصويت الدولي لأي ناد لكرة القدم في العالم، والذي يمتلك الخصال اللازمة للحصول على كأس "القيم التسعة"، تشكيل قائمة المرشحين للنهائي، واختيار الفائز من قبل المشاركين في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة"، والذين يُقدمون أنفسهم كسفراء شباب يقومون بالترويج لقيمها. ويصوّت جميع المشاركين في البرنامج للنادي الذي وفقاً لآرائهم يتمتع بإنجازات كبيرة ليس فقط في مجال الرياضة ولكن أيضاً في تنفيذ المبادرات الاجتماعية.

وهذا النادي – ليس فقط مجرد فريق لكرة القدم، ولكنه مثال للاعبين الشباب الذين يريدون أن يتبعونه. وبشكل أساسي يقوم معظم الأطفال باختيار أولئك الكبار الذين يريدون أن يشبهونهم عندما يكبرون. وتعكس هذه الجائزة وجهة نظر الأطفال فيما يتعلق بالأعمال الصالحة، وهي تدعم وتلهم الأندية المحترفة والتي فيما بعد تعيد إلى الحياة تنفيذ المبادرات الاجتماعية التي تهدف إلى مساعدة الآخرين.

في العام 2015 تم صنع كأس "القيم التسعة" وللمرة الأولى من قبل النحات الألماني الشهير أكيم ريبيرغير وبنسخة واحدة مخصصة لبرنامج "كرة القدم من أجل الصداقة".

تعتبر الكأس قطعة فنية فريدة من نوعها. والمنحوتة هي على شكل لاعب كرة قدم شاب يحمل في يديه مجسم للكرة الأرضية على شكل كرة قدم، وهي ترمز إلى المستقبل الذي أيدي جيل الشباب المتعلق بالقيم التي يؤمن بها هذا الجيل ويشجع عليها.

وقد تم منح كأس "القيم التسعة" الأولى إلى نادي كرة القدم "برشلونة" في إطار المنتدى الدولي الثالث للطفولة "كرة القدم من أجل الصداقة". وقد حدد الأطفال الذين صوتوا للنادي مبادرات النادي الخاصة بدعم وتطوير كرة القدم للأطفال، فضلاً عن تقديم المساعدة للاعبين الشباب من البلدان النامية. وقد سلّم المشاركون الشباب في المنتدى الدولي الثالث للطفولة "كرة القدم من أجل الصداقة" الجائزة لنائب رئيس نادي "برشلونة" رامون بونت.

في العام 2016 م قام أكيم ريبيرغير بصنع كأس "القيم التسعة" مرة أخرى وأيضاُ بنسخة واحدة والتي تم منحها خلال المنتدى الدولي الرابع للأطفال "كرة القدم من أجل الصداقة" في ميلان لنادي كرة القدم "بافاريا". وقد تسلّم الجائزة الرئيس الفخري للنادي فرانز بيكنباور.

وأيضاً في عام 2016 م أصبح الفائز بكأس "القيم التسعة" فريق "الوحدة" الذي مثل سوريا في إطار الموسم الرابع من برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة". وقد أقيم حفل تسليم الكأس في إطار العرض العام للفيلم الوثائقي "ثلاثة أيام بدون حرب" في دمشق، سوريا. وقد حصل لاعبي كرة القدم من نادي "الوحدة" على جائزة الالتزام بقيم برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" وإرادة الفوز.

في العام 2017 م سيقوم السفراء الشباب باختيار ثلاثة فرق للنهائي في السباق على الكأس "القيم التسعة". وسيتم الإعلان عن الفائز في المنتدى الدولي الخامس للأطفال في مدينة سانت بطرسبرغ يوم 2 يوليو/ تموز.

GLOBAL MEDIA PARTNER

GENERAL MEDIA PARTNER

SPECIAL LANGUAGE PARTNER

Local Media Partner

This website uses cookies to enhance usage, for web analysis and advertising purposes and to integrate social media. You agree that this website or third-party suppliers place cookies on your device. For more information please see our privacy policy